الرئيس المكسيكي يدعو المستثمرين السعوديين لشراكة فاعلة بين البلدين

1381

الرياض - الإخبارية.نت 17 يناير 2016

أكد الرئيس المكسيكي، أنريكي بينيا نييتو، عمق العلاقات التاريخية بين المملكة والمكسيك، وأنه رغم البعد الجغرافي بين البلدين فإنهما حريصان على تنشيط وتفعيل العلاقات الاقتصادية والتجارية مع المملكة للاستفادة من الفرص والمميزات المتوافرة لدى الجانبين، خاصة أن الدولتين تتمتعان باقتصاد قوي.
وأشار، خلال اللقاء الذي نظمه مجلس الغرف السعودية، اليوم، إلى رغبة بلاده في إقامة علاقات شراكة بين رجال الأعمال في البلدين، ودخول المنتجات المكسيكية للسوق السعودية كالقهوة والفاكهة والخضراوات ذات الجودة العالية، لافتا إلى أن هناك فرصا استثمارية واعدة في المكسيك، وخاصة في قطاعات الطاقة والصناعة والسياحة والتجارة والبنية التحتية والخدمات والنقل، وهي القطاعات التي يمكن لها المساهمة في تعزيز التعاون الاقتصادي بين الجانبين.
وأوضح الرئيس المكسيكي، ما تتميز به بلاده باعتبارها سوقا ناشئة مليئة بالفرص، مبديا رغبتها في استقطاب السياح السعوديين، موجها الدعوة إلى رجال الأعمال السعوديين لبحث فرص التعاون المشترك بما يخدم المصالح المشتركة، ويعزز ‏من وجود وتنافسية الشركات السعودية في الخارج‎، حيث تعد نافذة لأمريكا الشمالية والجنوبية وأوروبا، ممتدحا السوق السعودية التي تعد بوابة عبور إلى أسواق المنطقة، مؤكدا أنها قادرة على القيام بلعب الدور الرئيس في تدفق الاستثمارات المكسيكية إلى أسواق المنطقة، موضحا أن السوق المكسيكية تعد مكانا ملائما ومجزيا للاستثمارات السعودية.
وقال رئيس الجمهورية المكسيكي، إن «المكسيك تعد ثاني أكبر اقتصاد في أمريكا اللاتينية ويأتي اقتصادها في المرتبة الـ(15) على مستوى العالم، كما لديها (11) اتفاقية تجارية مع 64 بلدا في العالم»، لافتا إلى ما يتميز به اقتصاد المكسيك من مميزات تساعد على جذب المستثمرين، واصفا اقتصاد بلاده بأنه قائم على التنوع ويعتمد على الصناعة، حيث تعد المصدر الأول للشاشات المسطحة والثلاجات والمبردات، والسابعة في مجال تصدير السيارات.​

التعليقات