مستقبل واعد للفرص الاستثمارية في الاستزراع المائي

الزراعة: 12 كغم متوسط نصيب الفرد من المنتجات البحرية

971

ينبع - الإخبارية.نت 18 يناير 2016

عدّ مدير إدارة المزارع السمكية بوزارة الزراعة المهندس أحمد العيادة، الفرص الاستثمارية في الاستزراع المائي بالمستقبل الواعد للمستثمرين.

وأوضح خلال مؤتمر صحفي، أن منتدى «الفرص الاستثمارية في الاستزراع المائي» الذي تنظمه وزارة الزراعة بينبع في السابع والعشرين من يناير الجاري، تحت رعاية الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز، أمير منطقة المدينة المنورة، يعد باكورة فعاليات تشجيع الاستثمار في قطاع الاستزراع المائي بعد صدور قرار مجلس الوزراء بالموافقة على إنشاء برنامج وطني لتطوير قطاع الثروة السمكية في المملكة.
وبيّن أن المنتدى يسلط الضوء على الفرص الاستثمارية المتاحة في قطاع الاستزراع المائي، من أجل تحقيق الأمن الغذائي وتوفير غذاء صحي آمًن مرتفع الجودة، والذي يسهم في مواجهة احتياجات السكان المتزايدة من البروتين السمكي، لافتاً إلى أن هذه الرؤية تؤكد رغبة الوزارة بزيادة متوسط نصيب الفرد من المنتجات البحرية التي تقدر حاليا بـ12 كيلوغرامًا للفرد في السنة والوصول بها إلى متوسط المعدل العالمي المقدر بحوالي 19 كيلوغرامًا للفرد في السنة تقريبا، من خلال تطبيق بعض أنظمة الاستزراع الحديثة.
وأردف المهندس العيادة أن الخطة الاستراتيجية تهدف إلى إنتاج 600 ألف طن من الأحياء المائية خلال 15 سنة جلها من الأسماك البحرية، حيث من المتوقع أن يصل الإنتاج إلى 12 مليون كيلوغرام في نهاية هذا العام من الأقفاص العائمة، كما تهدف الخطة إلى توفير 200 ألف وظيفة جديدة للجنسين في قطاع الثروة السمكية، متوقعًا أن يؤدي التوسع الكبير في عمليات الاستزراع المائي إلى زيادة مساهمة قطاع الثروة السمكية في الاقتصاد الوطني وارتفاع مستويات التوظيف في المناطق الريفية.​

العنوان الفرعي: 
مستقبل واعد للفرص الاستثمارية في الاستزراع المائي

التعليقات