بحاح يكشف بالأرقام عن حالة الانهيار المالي في اليمن بسبب عبث الانقلابيين

1157

أبو ظبي - الإخبارية.نت 20 يناير 2016

كشف نائب الرئيس اليمني خالد بحاح عن جزء من حالة العبث الخطير بالنظام المالي والنقدي والمصرفي الذي قامت وتسببت به ميليشيا الحوثي وصالح الانقلابية منذ استيلائها على العاصمة صنعاء.

وأوضح نائب الرئيس أن عبث الميليشيا نتج عنه عُجوزات كبيرة في الموازين الاقتصادية، فقد بلغت الأرصدة المسحوبة من البنك المركزي في صنعاء نحو تريليون و500 مليار ريال يمني بنهاية 2015، حيث قُيدت كقرض مباشر على حساب عام الحكومة.

ولفت إلى أن الميليشيا استخدمت جزءا أساسيا من هذه المبالغ لتغطية عملياتها الحربية ضد أبناء الشعب تحت مبرر أنها نفقات أجور ومرتبات، مبينا أن ميزان المدفوعات سجل عجزا كبيرا حيث انخفض احتياطي اليمن من النقد الأجنبي من 2ر5 مليار دولار في سبتمبر 2014 إلى نحو 3ر2 مليار دولار في نهاية 2015 يتضمن الوديعة السعودية البالغة مليار دولار.

وأكد بحاح أن الحكومة اليمنية تسعى حاليا إلى وضع حد لممارسات الميليشيا الانقلابية، والحفاظ على المنظومة المالية والمصرفية، وجعلها في خدمة السياسة العامة للحكومة، ودعم التنمية الاقتصادية والاجتماعية والوفاء بالتزاماتها للشعب، واتخاذ الإجراءات القانونية والفنية التي تؤمن ذلك، ووضع كل من خالف القوانين أمام المساءلة والمحاسبة القانونية.

وأشار إلى أن الحكومة بعد تحقيق الكثير من المكاسب والانتصارات خلال العالم الماضي، سوف تُولي الجانب الاقتصادي أهمية خاصة العام الحالي، لمعرفتها التامة بأهمية هذا الجانب، وما له من أثر على كل الأصعدة ومختلف الجبهات.

وأوضح أن الحكومة تعمل جاهدة على تحريك الحياة الاقتصادية وإنعاشها في المحافظات المحررة، ودعم الحياة الاجتماعية في المجتمعات المحلية من خلال إعادة الخدمات العامة كالصحة والتعليم والمياه والكهرباء والطرقات وغيرها، وتعبئة وحشد الموارد المحلية لهذا الغرض والدعم الخارجي.

 

التعليقات