اضطهاد الأقليات.. ابحث عن طهران

3124

26 يناير 2016

تحتل إيران المرتبة الثانية في عنصرية الشعوب، بحسب استطلاع القيم العالمية الذي أجرته صحيفة «واشنطن بوست»، وتضمن الاستطلاع الذي شمل 80 دولة مجموعة من الأسئلة التي تعبر عن مدى عنصرية الشعوب.
وتتمثل عنصرية النظام الإيراني في أوجه عدة، ابتداء بالغزو الإعلامي حيث احتج مئات الإيرانيين من الأتراك الأذريين في كل من تبريز، أردبيل، أرومية، وزنجان وقزوين على ما تبثه القنوات التابعة لهيئة الإذاعة والتلفزيون الإيرانية من برامج تبث روح العنصرية بين المواطنين، مرددين في شعاراتهم أن العبارات التي يسوقها النظام الإيراني عبر برامجه تهين الأذريين الأتراك ولهجتهم، كما تسخر من عاداتهم حسب ما ذكرته وكالة أنباء إيرانية، وانتهاء بتقسيم المواطنين إلى درجات يصنفهم بها النظام تتمثل بجعل الأقليات غير الفارسية مواطنين من الدرجة الثانية، إذ يمارس ضدهم أنواعا عدة من القمع من خلال حرمانهم من حقوقهم الثقافية والتعليمية والأدبية واللغوية، وتقلد الوظائف والمناصب الحكومية.
وتستمر صورة القمع للأقليات غير الفارسية لتصل إلى الأمم المتحدة بجنيف، فيما أكد مدير مركز دراسات الأحواز جابر أحمد، همجية النظام في اضطهاد عرب الأحواز، مشيرا أن القضاء والشرطة بطهران يعملون كميليشيات وينتهكون بشكل ممنهج حقوق الأشخاص المنتمين إلى الأقليات وبشكل خاص الناشطين المطالبين بالحقوق القومية للسكان الأصليين من الأقليات غير الفارسية الذين يشكلون نحو نصف سكان إيران.
واكتمالا لمسلسل العنصرية الإيرانية، ظهرت بعض الأفلام الأمريكية التي تبين عنصرية النظام الإيراني ضد الأقليات وتصوره على أنه مخرب، ما لاقى رواجا كبيرا في آنها وجعل النظام يحتج على ظهور فيلم «300» و«ألكسندر» بسبب ما يدعيه بأن هوليوود تشوه صورة تاريخ الحضارة الفارسية التي تزعمها ميليشيات النظام.

المصدر: 
إسماعيل ظافر - لولو آل هديان - الإخبارية.نت

التعليقات