مشردون «أونلاين»

1426

30 يناير 2016

عبثا، يحاول فران بوسكيتس، وهو مدير مؤسسة خيرية اسمها «أريلس» تساعد المشردين في برشلونة، تجنب مأساة كبيرة ألمّت باثنين من المشردين، توفيا نتيجة البرد القارس، وسعى لهذا الغرض بكل السبل المتاحة؛ لعدم تكراره بأي ثمن.

في 19 يناير (كانون الثاني) الحالي، جرى إطلاق تطبيق مجاني يسمح لسكان برشلونة بتنبيه العاملين في المؤسسة عندما يصادفون مشردين ينامون في الشوارع.

يقترح التطبيق على السكان الإشارة إلى مكان المشرد (بالقرب من بنك، في مدخل عمارة سكنية، أو على مقعد عام...)، وبمثل الأمثلة السابقة يجري وصف المكان للمؤسسة، مع محددات أخرى، مثل جنسهم أو صورتهم، وهل برفقتهم حيوانات أم لا؟

وفور تلقي الإشارة، يتوجه فريق من المتطوعين والمهنيين إلى هؤلاء؛ لتقديم العون والمساندة. وإذا كان الفريق يعمل في برشلونة حاليا، فإن التطبيق متاح في كل مكان، ويمكن أن يخطر الجمعيات في المدن الأخرى، خصوصا إذا كانت إشارة الاستغاثة من خارج العاصمة الكاتالونية.

يقول بوسكيتس: «هذه المعلومات ليست عامة؛ لأنها تساعدنا فقط في الوصول إلى هؤلاء الأشخاص، حتى لو لم نجد مأوى للجميع. إنهم في حاجة إلى من يستمع إليهم، ويكون معهم. نحن عائلة، وإذا مات أحد هؤلاء المشردين فلن يحضر جنازته إلا أعضاء المؤسسة التي تأسست عام 1987 وتضم 400 متطوع و50 موظفا».

ويضيف: «حملتنا ليست فقط لمساعدة هؤلاء الناس الذين هم في حاجة إلينا، ولكن أيضا لتغيير مواقف الناس».

وتستند الإجراءات التي تتبعها المؤسسة إلى ثلاثة عناصر: الانتباه إلى المشردين في المدينة، ووعي المواطنين بواقع المشكلة، واستنكار حالات الاستبعاد الاجتماعي. وترى أن تطبيقات الهواتف الذكية طريقة جديدة لتواصل المنظمات غير الحكومية مع شرائح واسعة من المجتمع.

يعلق بوسكيتس على ذلك قائلا: «نعاني غالبا مشكلة التحميل الزائد للمعلومات أو التضليل المعلوماتي، وهذا ينطبق على المنظمات غير الحكومية. ويتواصل فريقنا مع إشارات التنبيه بطريقة خلاقة جدا، ولكن من الصعب علاج المشكلة. نحاول إيصال رسالة فريدة من نوعها: الناس ينامون في الشارع، وهذا يكفي»، مبديا ثقته بفاعلية هذا التطبيق، وبأنه «سيسمح لأولئك الذين لم يعتادوا مساعدة المشردين بتقديم العون لهم على طريقتهم الخاصة».

وبعد أسبوع من إطلاق التطبيق، تجاوب أكثر من ألف شخص عبر الهواتف الذكية التي تعمل بنظامي «أندرويد» و«آي أو إس» الخاص بأجهزة «أبل»، وأرسل نحو 370 تنبيها.

ووفقا لأحدث تقرير صادر عن شبكة «الاهتمام بمن لا مأوى لهم XAPSLL»، فإن هناك نحو ثلاثة آلاف مشرد في برشلونة. وكل ليلة، ينام ما يقرب من ألف شخص في الشارع، 90٪ منهم من الرجال، و45٪ لا يملكون السكن المناسب منذ أكثر من ثلاث سنوات. كما أن نصفهم لديهم أطفال، و80٪ يعانون اضطرابات جسدية أو عقلية.

المصدر: 
ترجمة: رقية الكمالي

التعليقات