الحلواني: مواصلتي في صناعة الحرف اليدوية إحياءا لتراث الأجداد

1627

05 فبراير 2016

على الرغم من أن أكثر الهوايات أو صناعة الحرف اليدوية تكون عن طريق وراثة الصنعة، فإن عبد العزيز الحلواني أحب هذه المهنة منذ الصغر، عندما كان الشباب يلعبون الكرة، كان هو يعمل على صناعة مهارته في الحرفة.
من غرب المملكة، وتحديدا في أملج، كانت بداية الحلواني من هناك قبل ٣٠ عاما، رغم كل الصعاب والتحديات التي واجهته ظل صامدا والعمل على ما يحب.
وأوضح لـ«الإخبارية.نت»، قائلا: «في البداية، كنت أصنع القوارب من ١٠ أمتار إلى ١٥ مترا، ولكن مع مرور الوقت انقرضت السفن الشراعية ولم تعد تستخدم إلا للصيد».
بنبرة حزن، قال الحلواني: «عندما انقرضت السفن الشراعية اتجهت إلى صناعة المجسمات والقوارب الصغيرة، ولكن الكثير من مرتادي أو محبي البحر اتجهوا للسفن الجديدة، وأخاف من المستقبل وانقراض هذه الحرفة التي طالما خدمت المجتمعات التي قبلنا بشكل كامل».
وأشار الحلواني إلى أن «أهم ما يبقيني في هذه الحرفة حتى الآن هو إعطاء الجيل الجديد ذكريات الماضي، وإحياء تراث الآباء والأجداد».​

التعليقات