أربع اتفاقيات وخطاب نوايا بين السعودية وفرنسا

1986

13 أكتوبر 2015

الرياض - الإخبارية.نت

تم اليوم في قصر اليمامة بالرياض، التوقيع على أربع اتفاقيات وخطاب نوايا بين المملكة العربية السعودية وجمهورية فرنسا.
وحضر مراسم التوقيع الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع رئيس مجلس الشئون الاقتصادية والتنمية، المشرف على اللجنة التنسيقية السعودية الفرنسية المشتركة، ورئيس الوزراء الفرنسي ايمانويل فالس الذي اختتم في وقت لاحق زيارته للسعودية.

وقد تم توقيع اتفاقية تعاون بين مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية، ومديرية الإنشاء البحري والأنظمة الفرنسية لإقامة مركز أبحاث بحرية، وقعها من الجانب السعودي الأمير الدكتور تركي بن سعود بن محمد رئيس المدينة، ومن الجانب الفرنسي رئيس المديرية هرفي غييو.

كما تم توقيع اتفاق تعاون وتدريب بين مدينة الملك فهد الطبية، ومعهد جوستاف روسي، وقعها من الجانب السعودي المدير التنفيذي العام لمدينة الملك فهد الطبية الدكتور محمود يماني، ومن الجانب الفرنسي رئيس المعهد شارل غيبرات.

كما وقعت مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية المتجددة وهيئة الطاقة الفرنسية، خطاب نوايا في مجال الطاقة المتجددة، وقعها من الجانب السعودي نائب رئيس مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية المتجددة الدكتور وليد ابو فرج، ومن الجانب الفرنسي كل من رئيس شركة كهرباء فرنسا، جان برناد ليفي، ورئيس شركة اريفا فيليب فاران.

كما تم التوقيع على إنشاء مصنع لإنتاج بلازما الدم في السعودية، وقعها من الجانب السعودي أمين عام صندوق الاستثمارات العامة عبدالرحمن المفضي، ومن الجانب الفرنسي المدير العام للمختبرات الفرنسية كريستيان بيشون.

وتم توقيع اتفاقية لصندوق الاستثمارات العامة لإنشاء صندوق سعودي قيمته مليارا دولار مخصص للمشاركات في الصناديق الخاصة في فرنسا، وقعها من الجانب السعودي أمين عام صندوق الاستثمارات العامة عبدالرحمن المفضي، ومن الجانب الفرنسي مدير شركة أيدي انفست ورئيس شركة ارديان فرانسوا توازي.

يذكر أن الأمير محمد بن سلمان ووزير الشؤون الخارجية الفرنسي لوران فابيوس كانا ترأسا وفد بلديهما في اجتماع اللجنة التنسيقية الدائمة السعودية الفرنسية الثاني.

وتم خلال الاجتماع بحث أوجه التعاون المشترك بين البلدين في شتى المجالات، واستعراض مجالات التنسيق في قطاعات الطاقة والاستثمار والتسليح ومشاريع البنية التحتية، والبيئة والطيران والصحة العامة.

التعليقات